الله ليس ديكتــاتـوراً




الله ليس بتلك الصورة التي رسمناها له. ولا الدين بهذه الديكتاتورية التي تربينا عليها، فالتربية الدينية التي نشأنا عليها لا تحتوي سوى على الطاعة والتخويف.. افعل كذا ولا تفعل كذا وإلا سيحدث لك كذا وكذا وكذا .. الطاعة العمياء ليست من الله في شيء وإلا كان الله أنزل أوامره فقط للناس ولم يهتم بتفسيرها.. هناك ما هو أهم من الأمر والنهي .. هناك الفهم والتقدير والحس... 

لماذا نزعنا الأحاسيس من الدين وجعلناه أوامر مفرغة من محتواها واختزلناه فقط في أفعل ولا تفعل؟ 

لماذا جعلنا طاعة رجال الدين من طاعة الله وطاعة الله من طاعة الوالدين والأقربين والأهل والعشيرة؟ بالرغم أن الله لم يأمرنا بأي طاعة إلا بسبب واضح وعن فهم ووعي واقتناع تام بالفعل.. لكننا أسقطنا التفكير في الأمور الدينية لأنهم خوفونا من الفكر والاسترسال في معنى ومفهوم الله بدعوى الشطط والحرمانية والكفر، فأصبح إيماننا بالله هشاً يعتمد على كلمات ومفاهيم الذين سبقونا فقط بينما كلام الله واضح وصريح... لابد أن تفكر بالله وتثير التساؤلات حوله وتبحث وتفتش عنه، فكيف ستؤمن بشيء إن لم تقتنع به داخلك أولا؟ 

الله ليس ديكتاتورا أو هيناً كي يأمرنا بأي شيء بدون سبب ومعنى مقنع.. فقد ترك لنا كل شيء مكتوباً ومنظوراً ومحسوساً.... ترك لنا العنان كي نفتش ونبحث عنه بأي مفهوم.. لم يجعل علينا في الدين من حرج ولم يحرم النقاش في آي فكرة مهما بلغت غرابتها وشطوحها.. 

لا أدري من أين أتينا بهذا الخوف من التفكير والتساؤل في الدين .. وكأننا سنفقد إيماننا المزعوم إن أعدنا التفكير في الله أو ستهبط علينا صاعقة من السماء إن نحن فتحنا باب التساؤلات والخيال. 

هل أقول لكم شيئا.. الله طلب منا دوما التفكير فيه .. بلا ثوابت أو محاذير أو أفكار مسبقة.. ترك لنا كلماته الشخصية بذاته.. كلمات سهلة واضحة لأي شخص يعرف فقط مبادئ اللغة، بل لأي شخص يشعر أو يسمع بحياد.. 

وأكثر شيء حذرنا الله منه هو الإتباع الأعمى بدون تفكير والاستسلام لمنطق الآباء والأسلاف والسير على طريقتهم بدون تفنيد أو اقتناع مبني على فهم.. حتى ولو كان الآباء على صواب، فأنت مأمور بالبحث عن الله في ذاتك.. في زمانك الخاص بمعطياتك الخاصة، لأن مفهوم الحقائق يختلف من جيل إلى جيل والدين بمفهوم الأسلاف وزمانهم يختلف عن مفاهيم الزمن الحاضر الحديث. 

نحن نريد اقتناع لا إتباع.. الله واسع محيط لا يريد أن ننظر له بمفهوم ضيق نابع من أشخاص مهما بلغت مكانتهم.. فالله لا يقف عند حدود أي أسلاف أو أفكار أو كلمات... 

الله يقول لنا تأملوا واسألوا واستخدموا كل معطيات زمانكم.. ولا تخافوا ولا تخجلوا ... ستخطئون وتصيبون.. ونحن دائما على خطأ... ستجهلون وتعلمون .. ونحن دائما على جهل.. فهذه الحياة ليست كاملة، هي فقط محاولات للفهم وتوسيع أفاق التفكير كل يوم.. فإن علمت لله معنى فاعلم أن الله أكبر من كل المعاني.. وإن وجدت لله حداً فاعلم أن الله لا يحده حدود.. وإن اكتشفت لله قدراً فاعلم أن جميع المخلوقات من البداية للنهاية لم يقدروا الله حق قدره... 

فابحث بذاتك عن الله كل يوم.. فكل يوم هو في شأن .. سبحانه وتعالى عما يشركون...


ودمتم 
وليد فاروق...

إحــتـرش


يمكن اتفرجت على فيلم سكس أو أكتر عشان كده بقى مفهوم الجنس في خيالك بالطريقة القذرة اللي بتفكّر بيها دي. 

بمكن سمعت شيخ بيتكلم عن المرأة المتبرجة إنها مصدر الفتنة والفسوق فصدّقت بينك وبين نفسك ان المتبرجات يستحقوا التحرش والاغتصاب كمان .. مين قالهم يمشوا كاسيات عاريات في الشارع؟ 

يمكن كبتك الجنسي بقى متحكم فيك لدرجة انك تحاول تلزق في جسم اي بنت زي الحيوانات، مع العلم إن مافيش حيوان معروف بيتصرف بالوساخة دي. 

يمكن ماعرفتش تتجوز عشان الفلوس والظروف، فكرهت الناس وقررت تتحرش بأي بنت كنوع من عقاب المجتمع الذي لم يراعي ظروفك .. عشان كده لازم المجتمع يستحمل مسئولية هيجانك. 

يمكن شحنك المجتمع الذكوري انك تستبيح اي بنت في الشارع باعتبار وجود المرأة محصور فقط في الجنس. وهيه مالهاش حق غير انها تقبل تحرشك .. وتنبسط بيه، وتقولك عاوزة كمان. 

يمكن تكون ناتج نظام فاشل منافق بلا اي أخلاق، ماحدّش علمك حاجة، فبقيت تفكرّ بنصّك التحتاني عشان لما الدماغ تكون فاضية، سهل جدا تصدق إن مخك هوه عضوك الذكري. 

يمكن ماسمعتش حاجة عن النساء غير إن كيدهن عظيم، وامرأة العزيز اللي قطعت قميص سيدنا يوسف وشقته من ورا ولو كان سيدنا يوسف هوه اللي ابتدا كنا هانلاقي قميصه مشقوق من قدام. بس الرجالة بعد كده طلعوا اذكياء جنسيا وعملوا كل القمصان الرجالي مشقوقة جاهزة من قدام بس بزراير عشان يبقى سهل يفتحوها ويقفلوها على طول. 

يمكن المجتمع صوّر لك البنت على إنها مخلوقة للفراش (السرير يعني) فبقيت تستنكر وجودها وهي ماشية جنبك في الشارع، فتتحرش بيها باعتبار أي مكان فيه بنت يبقى فراش (سرير يعني). 

يمكن الثقافة الإعلانية المعتمدة على استخدام بنات مغرية، أو جزء من التربية الدينية الغلط المصرة على الجواز من 4 والتركيز والتفصيل في الأمور الجنسية تحديداً. الحاجات دي أعطتك دافع لاشعوري بالتفكير الجنسي بأي بنت، ولو كانت حتى ما وصلتش سنّ البلوغ. 

يمكن ماسمعتش رجل دين قال ان التحرش حرام وغلط، واتكلّم بس في فسق النساء ومسئوليتهم الكاملة على اللي ممكن يحصل لهم. فبقيت تتحرش بيهم من غير حرج أو أي تأنيب ضمير، وأحيانا بتفكّر إن تحرشك بيهم أصلا نوع من أنواع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. 

يمكن اتربيت في شارع كلّ ما بنت تمشي فيه لابسة بنطلون، لازم معظم الشارع يبصّ على "مؤخرتها" تحديداً .. ويطوّلوا في البصة وكل واحد فيهم يتمنى لو كان البنطلون أضيق شوية، وفي الآخر تبرروا نظراتكوا الشهوانية بإن ده حق طبيعي ليكوا وترموا اللوم على البنت برضه. 

ممكن تكون من نوعية لا تتأثر أخلاقياً ولا عاطفياً، بس بتتأثر جنسياً على أي شكل انثوي ولو كان مانيكان عريان في فاترينة. اعرف ساعتها إن حياتك ما عادتش انسانية لكن بقت تناسلية، وأكتر حاجة بتضايقك هي الهدوم عموماً. 

ممكن تكون متجوز وعندك مراتك حلالك، لكن خيالك لسه خاين وانت بتبصّ على البنات وتتمنّى في نفسك انك تقضي معاهم أوقات حميمة بس لو سمحت الظروف .. وغالبا هاتعمل كده لو لقيت فرصة. 

ممكن بنت تكون ماشية جنبك تقوم تدوّر بعنيك على أي حتّة جلد ظاهرة منها ولو حتى كان صوابع ايديها، الموضوع مالوش علاقة بالملابس على قد ما هو استعداد جنسي مسبق في خيالك انك تستبيح اي شيء عينك تقع عليه. 

التحرش يتراوح بين فكرة عابرة مرورا بكلمة أو نظرة أو لمسة، أو حركة بذيئة في نص ثانية تلمس بيها البنت، ما تفتكرش ان حضرتك كده بقيت دكر ..وعموما البنت بتتأذي نفسيا من كل ده اكتر بكتير مما تتخيل. 

ممكن بعد كده إنك تحترس أو تتحرش .. والمجتمع برضه ممكن يسيبك .. أو يقتلك .. لكن الحاجات دي حسابها الحقيقي مش بيكون على أيد البشر،، وأقل حاجة إن اللي انت عملته في اي بنت لازم هايحصل في اكتر حد انت بتحبه ... عشان كده سايبلك حرية القرار ... بشوقك ... 

ودمتم

قــد كــفــرت



كفرت بهذا الهراء الذي نفعله الآن وطوال حياتنا .. لماذا نحن مرضى بهذا الشكل المقيت .. ما هذا الذي فعلناه ونفعله بنا وبحاضرنا وبمستقبل أولادنا..؟؟؟

جميعنا ندعي الحكمة والإيمان ونحن أجهل من الدواب .. ندعي العفة والطهارة وبداخل نفوسنا مستعمرات كذب ونفاق وعبودية لا مثيل لها.

قد كفرت بهذا المجتمع المختلّ ...والذي ترتكب فيه جميع الخطايا باسم العرف والقانون والسائد بينكم في تلك المنظومة البلهاء ... الفارغة من أي تعليم حقيقي أو وعي أو ثقافة أو حتى فطرة سليمة.

قد كفرت بتحجر فكركم الذي يقتل كل تغيير أو تحديث لما هو مألوف ... حتى عندما أتى نصر من الله جميل .. وتنسمنا جميعنا أنسام الحرية وشعرنا ولو ليوم أننا نملك شيئا اسمه كرامة ... لكن سرعان ما كفرنا بتلك النعمة وارتضينا أن نعود لما وجدنا عليه آباءنا الأولون ...

كفرت بهالات القدسية التي تحيطون بها أنفسكم وشيوخكم وقساوستكم وحكامهم .... الم نتعلم شيئاً واحدا من كل تاريخ البشرية الماضي؟؟؟ ألم نتعلّم بعد أن معظم دماء الأرض قد سُفكت على أيدي المتكبرين ... وكلهم سواء،، سواء من ارتدى عباءة سلطة أو عباءة دين.

الم نتعلّم بعد،، أن كل شيء يتاجر به ويباع ويشترى حتى اسم الله نفسه يتاجر به البشر على مر العصور والأزمان والأديان.

قد كفرت بقسوة قلوبكم وتزييفكم الدائم للحقائق ومبرراتكم الجاهزة لأي شيء ... بلا ذرة اعتذار أو شعور بالأسف على أي ذنب اقترفتموه ... وكأننا ألهه لا تخطيء .. وحتى إن أخطأت .. فلا داعي لإبداء ذرة ندم .. فسندخل الجنة بالتأكيد .. ليت لي أن أعرف من تأتون بتلك الثقة المطلقة أنكم دائماً الحق بل وفي أصحاب اليمين؟؟؟

قد كفرت بأقنعتكم الشمعية المزيفة التي تضعونها على وجه حقيقتكم المشوهة .. فنظهر وقورين محترمين ونحن ألـدّ الخصام في نفوسنا.

قد كفرت بدمويتكم وقدرتكم على قتل نفوسكم ودفن أمال ذريتكم وتشويه كل ما هو جميل وبريء في الحياة ... وها نحن قد دمّرنا الأرض ولم نراع فيها عهداً ولا ذمة .. نستعبد أنفسنا ونحرق عالمنا من أجل أطماع وسلطة وأوهام نحن صانعوها وجاعلوها تبدو كحقيقة وغاية ... فيبدو أننا لن نفيق من سباتنا .. إلا لحظة الهلاك تماما كما قال علينا خالقنا.

لقد كفرت بالأحزاب والآباء ورجال الدين وأي منصب ومنطق انتم واضعوه ... فشريعة الله ليست هنا ... وليست على يد بشر من الأساس لأننا لم نبلغ حتى حد تطبيق شريعة الغاب... التي أراها أعدل وأفضل من شرائعنا الآن .. على الأقل لن تجد حيوان يبيد بني جنسه لمجرد أنه رأى أنه أفضل منهم. .. ولن تجد في شريعة الغاب حيوان يتلذذ بتعذيب فريسته أو يتآمر عليها بتلك الوسائل القذرة التي نسيّر بها أمورنا كل يوم.

لقد فقدنا إنسانيتنا منذ زمن .. فرّغنا القيم من محتواها وشوهنا الدين ونسينا عهودنا القديمة والحديثة ... متى سندرك أننا لسنا على شيء مما نحسب نفوسنا عليه؟؟؟؟

لماذا حوّلنا ديننا ودنيانا إلى سحابة من غباء وكبرياء وهباء منثورا؟؟؟؟

أناشد نفسي قبل نفوسكم أن نحاول نفيق لحظة واحدة ونعيد تقييم مبادئنا من جديد ... فكم من خطايا لا يراها إلا إثنان ... صاحبها ..... والله المحيط


ودمتم
_____________

إلى أخي الأسير ... حمزة كاشغري

ودفاعا عن رحمات قد انقضت من داخلنا منذ زمن بعيد...


عقيدتي المـزيفة


ظننت لفترة من الزمن بأني إنسان مؤمن مكتمل، كنت قد بدأت أصلي الفرض وأغض البصر وأستمع إلى شرائط الدروس الدينية.. حتى ظننت أني من أهل الإيمان وبعدها 

بدأ يولد داخلي شعور غريب .. أنا مؤمن .. أنا الحق .. أنا أعلم أكثر من معظم العامة .. أنا تقي .. صلاتي والزبيبة التي بدأت في الإنبات على جبهتي تشي بإيماني .. أنا مسلم مكتمل .. للأسف أنظر إلى البشر التائهون بالخارج والفتيات المتبرجات فأدعو لهم بالهداية، فهم خاطئون .. ما هذه المنكرات التي يفعلونها .. ألا يتوبون إلى الله ؟؟


شيئاً فشيئاً يزداد إيماني كلما نظرت إلى كمّ الخطيئة خارج إطار حياتي .. أحسبني من أهل الجنة فأنا أتقى من هؤلاء .. وشعور الخطيئة لا يراودني أبداً

أنا لا أشتم أحداً لكني أحقد على أعداء الدين، أنا لا أزني لكني أحلم بسبي الفتيات المنحلاّت اللاتي يتمايلن أمامي في الطرقات ويجعلونني أبذل جهداً خرافياً كي لا أُفتن بهم ... تباً لكم أيها المجتمع الفاسق .. لا أعلم لماذا لا يأخذنكم الله بذنوبكم وأنتم تفسقون في الأرض جهاراً نهارا

ولكن صبراً .. فيوماً ما سيمكن الله عباده الصالحين في الأرض كي يقيموا شريعته ويحكمون بما أنزل .. وأنا منهم بالطبع

يومها سأطهر الأرض من الدنس، وسأذل أعداء الدين الذين ظللت أدعو عليهم بالهلاك طيلة حياتي وسأقيم العدل وأمر بالمعروف وأنهى عن المنكر بكتاب الله وسنة رسوله .. فنحن خلفاء الله في الأرض ولن نرضى إلا بحكم الله .. ونحن القائمون على تنفيذه بالطبع .. فمن أحسن منا ديناً وإيماناً

والآن .... وبعد صدمات عديدة تلقيتها ولازالت تضربني في حياتي وروحي وفي إيماني المزعوم .. أدعو الله كي يغفر لي خطيئتي حين ظننت أني على قدر من الإيمان

من أنا كي أدّعي ذلك؟؟ من أنا كي أظن أني سأقيم حكم الله على الأرض، وكأن الله ينتظرني أنا كي أُقيم شريعته؟ أنا الكافر الجاحد الجاهل الفاني .. أظن كبراً وغروراً أني على شيء من الإيمان والتقوى وأقنع نفسي بذلك ؟؟ أي زيف هذا؟؟ .. أي ذنب أعظم من أن أظن أنني وحدي الحق، وأن ما أعتقده فقط هو الصواب؟ أي قبح قد ظننته حينما اعتقدت أن التعصب والكراهية والحقد بداخلي هو عين الإيمان؟؟

تلك فتنة كبيرة .. أن تعتقد أنك تملك الحق وتحكم على الآخرين بمفهومك البشري الضئيل، أن تظن أنك أفضل من الآخرين ..أن تتدخل في مقدرات الله التي وضعها داخل النفوس .. أن تظن انك ستدخل الجنة راضياً عن أعمالك البلهاء وطريقة تفكيرك العقيمة .. من أنت كي تحتكر الله؟

الله .. الذي قال أنني دوماً على خطأ،، قالها الله بشتى الطرق والوسائل .. لكني كنت أكابر والقي بتهمة الكفر على القوم الآخرين .. وكأنني ملاك طاهر برئ لا ينبغي مسائلته لأنه يظن نفسه الحق

لقد أمنت مكر الله، لقد أيقنت أني سأدخل الجنة فقط لأني ظننت هذا .. وكان مفهومي الضئيل في الحياة هو مفهوم الله في خلقه 

أنا من كنت أسب الدين حين ظننته عصبية وكراهية وحمية وصراخ .. أنا من كنت أوذي رسول الله بضيق أفقي وتعنتي وإصراري على رؤية الدماء في الأرض بينما لم يرسله الله إلا فقط .. رحمة للعالمين


أنا لا أجرؤ الآن على اتهام أحد بالكفر .. فإن كان هناك متهما وحيداً في تلك القضية .. فهو الوجه الذي أراه ماثلاً أمامي في مرآتي كل صباح

ودمتم
وليد فاروق

فـتـىً .. يُقَـالُ لَهُ إِبْـرَاهِـيـمُ .. الجزء الأول



وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِّمَّا تَعْبُدُونَ .. إِلاَّ الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ


تلك الكلمات التي صرخ بها أبينا إبراهيم منذ زمن بعيد .. تلك الكلمات التي جهر بها عندما اكتشف الصدمة الكبرى في حياته، عندما أدرك أنه يحيا في مجتمع كاذب مختل .. فقد نشأ إبراهيم في بيئة تحتم عليه أن يتبع الآباء والأجداد .. أن يكون ولائه لعادات المجتمع وتقاليده بصرف النظر عن مدى صحتها.

إنها بيئة يتبع فيها الرجال شهوات السلطة والنفوذ والأهواء .. وكله باسم الإله .. تلك التماثيل التي صنعوها بتقوى شديدة بدعوى أنها ترمز للخالق، لكن الحقيقة أنها ترمز لأطماعهم وحب السيطرة والكبرياء والنفوذ بينهم ولهذا يتمسك بها القوم ويتعصبون لها، هم يعلمون أنها آلهة مزيفة وليس لها في نفوسهم أي قدسية .. لكنهم يتبعون النظام الذي وضعه الأجداد ثم تركوه ميراثاً للأبناء .. لم يفكر الأبناء جيلاً بعد جيل في مراجعة آبائهم ولا أسلافهم .. وحتى من يدرك منهم ويكتشف زيف الحقائق، فلن يضحي بما اكتسبه من نظام وأسلوب حياة من اجل لاشيء بزعمهم. 

في قرية إبراهيم، حيث جميع القوم يبرزون لبعضهم الفضائل لكن سرهم الصغير المشترك هو: نعلم انه هراء ولا أحد يكترث بأمر الآلهة .. لكنها ضرورية الشكل كي نحافظ على مكانتنا وكبريائنا بين الأقوام وبيننا البعض.

لربما كان هذا هو السبب الرئيسي كي يدرك الفتى الصغير هذا التباين .. ليرى كيف أن قومه يقولون أشياء ويفعلون أشياء أخرى، ليرى كيف قومه يقلبون الحقائق ويختزلون الأحاسيس، وكيف يختصرون معنى الإله الخالق في كلمة واحدة أو قطعة من الحجر أو تراثا مجهولاً.

يوجد شيء خاطئ جداً في عبارة الحياة لدى هؤلاء القوم، والخطأ إما أن يكون في جملة القوم بأكملهم .. أو أن يكون هكذا هو الخالق وما يفعل قومه هو حقاً ثوابت الإله.

ولكن .. بنظرة في النجوم .. بلمحة من السماء ..بمراقبة الطير والرياح وتمايل الأشجار .. بالتأمل في ثبات الجبال وجريان الأنهار .. فلا توجد سوى حقيقة واحدة تشربها الفتى ذو القلب البريء .. أن معنى الخالق الكبير هو بعيد كل البعد عما يقول ويفعل ويقسم هؤلاء.

إنهم يفترون على خالق كل هذا الجمال بل ويدعون أنهم يتحدثون باسمه، يقولون أنه الحي العظيم .. ثم يشبهونه بقطعة من حجر هي من صنع أيديهم الآثمة.

إنهم يدعون أنهم مفطورون على دين تلك الأحجار، لكنهم يتناسون أنهم من شكلوها أولاً لتتماشى مع فطرتهم المحرفة، المشبعة بالجمود والصمت تماما كآلهتهم الحجرية.

هنا كانت بداية تحديد القرار لدى إبراهيم .. كذبة مهولة تلك التي يحيا بها .. وكل لحظة تمر عليه يشعر بعمق الكذبة ومدى تأصلها في نفوس قومه .. هو ليس مثلهم .. هو ليس منهم.

هو يحب قومه وعلى رأسهم أبيه أذر صانع تماثيل الآلهة .. هو يريد البوح .. هو يريد أن يحذرهم. 

هو يعلم أن من الجنون أن يتكلم .. لكنه يعلم كذلك أنه يتواطأ إن صمت ... هو لا يريد الإقرار بهذه الكذبة ولو حتى بصمته .. يريد أن يبرئ روحه من تلك التهم الأخلاقية الفجة .. فليتكلم إذن .. وليكن ما يكون.

فليطعن في عقيدة القوم لأنه أدرك أن بداخله قلب مازال ينبض بالحب والحياة .. وليس حجراً أصم كما يعبدون.

فلتصرخ بها عالية يا إبراهيم ... فلتتبرأ من كل الأكاذيب المفتريات باسم ألهتهم المزعومة .. فلتطهّر ساحتك من كل إتباع أعمى وكل عادة ظاهرها التقوى وباطنها الخداع.

ولتستعد لطريق آخر عرضه ملكوت السماء والأرض .. وليحفظ الله قلبك الذي لم يأت قلب مثله في صدر بشري سواك. 

أبي إبراهيم ... صلى الله عليك وسلم 

يتبع....
وليد فاروق

الـدين المغـلــوط



يبدو إنني قد صرت للكفر أقرب من الإيمان ... أعتذر ..فلا يوجد أصلاً بداخلي إيمان.

صدمت عندما اكتشفت هذه الحقيقة.. إن الدين شيء وما تعلمته من رجال الدين والمجتمع شيء مختلف تماماً.

بداخلي تضارب وتشتت في نفسي بسبب الدين المغلوط الذي تعلمته والفضائل الوهمية التي تربيت عليها.

هناك شيء اسمه العادات والتقاليد القديمة وكيف أنها على مدار الزمن اختلطت بالدين وخالطته ، وإلا لماذا حذرنا الله من اعتقاد وتقليد الآباء والأجداد ... ولماذا شدد الله على تلك النقطة بالذات .. بينما نحن لا نذكر حرفاً عن هذا الموضوع؟؟؟

هناك شيء آخر حذرنا الله منه وهو سياسة الإتباع الأعمى لأشخاص أو أراء محددة بدون التفكير فيها أو عقلها .. ولكن لأننا مجتمع منقاد بطبعه .. فالسائد بيننا هو سياسة الأمر والطاعة سواء لحاكم أو مدير أو رجل دين .. أليس كذلك؟

لم يحدثنا أحد عن حرية الفكر أو أن يكون لكل شخص رأيه الخاص في الحياة .. فقط خوفونا وأرهبونا من إعمال العقل مخافة الشطط أو الكفر أو الإيذاء.

عن الأهل أيضاً أتحدث، الذين لا يرضون لأبنائهم أن يكون لهم شخصياتهم الخاصة.. فيكبرون كنسخة مصغرة من أفكار آبائهم على علتها.

علمونا أن المثالية هي الابن المطيع والطالب المطيع والموظف المطيع والمواطن الشريف .. المطيع لصاحب القوة بالطبع.

سنوات من عمرنا ونحن نتشرب كلمات ليست كلماتنا ونؤمن بآراء ليست لنا .. ونفعل كما يفعل الجميع .. المصيبة أننا نعتقد أن هذا هو الصواب لمجرد أننا فقط .. نفعله.

لقد حذرنا الله من أشياء عديدة وجدية .. للأسف لم نأخذ منها سوى ما ارتضته أنفسنا الضعيفة وأهوائنا الكبيرة واحتكمنا إلى الظاهر وتناسينا الباطن .. كالعادة.

نحن مجتمع بات يغطي حقيقته ويدعي أنها عورته.

أصبحنا نكره المختلف ولو على حق .. وتناسينا الوثيقة التي ستؤلمنا جميعاً لأنها تكشف عوراتنا وعيوبنا ونقاط ضعفنا .. فغرورنا البشري لم يتحدث عن حقيقة الخالق فينا .. لم يقل أحد أن الإنسان بطبعه كفور .. ظلوم .. جهول .. عجول .. ضال .. أعمى وأصم .. وبه من النقائض والمخزيات ما به .. نحن كذلك .. تلك حقيقة.

وسنظل كذلك حتى نهاية الزمن .. وكل ما يطلبه الإله منا هو فقط إدراك تلك النقاط فينا .. ليس المطلوب أن نغدو ملائكة أو بلا خطايا لأنه ببساطة مستحيل .. فالله لم يصممنا لذلك .. ولكننا مخلوقون لنعلم فقط أننا لسنا أتقياء كما ندعي ..وأننا في الغالب على خطأ ولكي نعلم فقط أننا لا نعلم شيئاً .. وأن طاعة الله ليست كطاعة مخلوق ولو قال لك ألف مرة في اليوم اسم الله... وأنه لا يزال هناك فرصة للفهم هنا ... وقبل أن يأتي يوم قريب .. لن ينفع يومها أي شيء من هذا الهراء الذي نفعله الأن.


ودمتم
وليد فاروق

نــداء الحلـم الأخـيـر



إلى أرواح ألأصدقاء الذين كانوا يحلمون .. إلى من عرفت منهم ومن لم أعرف .. منهم من غادر عالمنا ومنهم من ينتظر .. إلى من يحلمون بتحقيق الخيالات .. وبناء الواقع على كِسَف السحاب.

من أدركوا أن قيم الحياة أصبحت مقلوبة .. وأن الباطل في أعين الناس هو الحق .. وأن أعلم الناس هو أجهلهم وأن أرذل الرأي هو أحكمه .. مثلما أن حامينا هو حرامينا .. لكننا قوم لا يعدلون.

من أدركوا أن هذه الدنيا بما فيها لا تسوي عند خالقها قطرة دم واحدة تسيل على الأرض .. من لا يزال يؤلمهم الألم .. ويبهجهم الأمل.

إلى من يؤمنون بالعلامات ويقرون بجهلهم معترفين بالنواقص البشرية التي خلقنا الله بها.

أرجو منكم ألا تنسوا أحلامكم .. ولا تؤدوها مهما زادت بدائية المجتمع من حولكم .. تمسكوا بالطيبة في أرواحكم مهما تعالت جدران الكراهية وأحاطت بكم الأحقاد من كل صوب.

الحب هو القيمة الوحيدة المستفادة من درس الحياة على كوكب الأرض .. والحلم هو الوقود السماوي الذي لا يحتاج سوى قلب يدق وخيال يجمح كي يشغل حيزاً من الروح ثم الجسد ثم الواقع إن كان مقدراً له أن ينفذ على صفحة الأرض.

لا تقنطوا .. فاليأس هو خدعة الحياة الكبرى .. تذكروا أن المصائب والمحن مهما كبرت، تحمل في داخلها رحمات الله وسنته لإنجاز الأمور .. تذكروا يوم القي الصبي في جوف بئر .. ثم في غيابة زنزانة رطبة .. فقط كي يصبح بعد ذلك يوسف الصديق عزيز مصر.


تذكروا رجلاً لبث في بطن حوت في أعماق المحيط .. كي يرسله الله إلى قوم يؤمنون به ويعيش يونس وسطهم بسلام ورخاء ...تلك هي تصاريف القدر لتحقيق الأحلام .. كلهم تخلوا عن كل شيء وجردهم الله من كل شيء أولاً .. ثم تحققت أحلامهم ... وستظل تلك هي سنه الله في الأرض طالما يتعاقب عليها الليل والنهار .. وكل منهما ضروري لتحقيق الأخر ومعرفته .


تمسكوا بحلمكم الجميل ونية تنفيذه على الواقع .. لا تجزعوا إن تهدم على الأرض طالما نسخته الأصلية محفوظة في قلوبكم .. فإن ما تهدم منه لم يهدم إلا لبناء حلم أكثر روعة وأناقة وكمال.

وفي النهاية وفي كل الظروف سيسحب البساط من تحت الأقدام .. وتنطفئ النجوم ويهدم كل شيء ويتجمع في الكون كما بدأ في نقطة .. فقط كي يبدأ بعدها بناء عالم آخر أكثر حقيقة ودقة وكمالاً في كل شيء.

ولن يبقى شيء سوى الأحلام التي زرعناها يوماً ما هنا .. فانظروا أي الأشياء أهم في الوجود .. ولا تستهينوا بما داخلكم .. لأن الدنيا بما فيها هي مجرد انعكاس مرآة مقلوب ... بينما الحلم هو الواقع الحقيقي وهو الشيء الوحيد القادم من السماء .. والذي لا يموت .. وإن توقفت الأنفاس والأفلاك والأزمان ... لا يموت.


وحتى أن نلتقي ولا يهم مكان اللقاء ... تذكروا.

ودمتم
وليد فاروق

أنبياء غير مأجورون...


هذا التوضيح قد تم ذكره في القرأن العديد من المرات وعلى لسان جميع الأنبياء تقريباً.

فدائماً ما يشدد الله على هذا المعنى لأنبيائه .. لا تأخذوا أجراً من أحد .. ولا تطلبوا شيئا شخصياً من أي مخلوق.

إن النبي يدعو إلى قيماً ليست مادية .. ويبشر بأشياء لن يحصل عليها من اتبعه إلا بعد انقضاء الدنيا من الاساس.

ثم أن قيمة الدعوة لا تقدر بأي شيء دنيوي ولو كان مال الدنيا .. فلن يغني شعرة من نعيم الله أو عقابه.

معنى أن يأخذ النبي أجراً فهو يضر بالرسالة ككل .. ويحدد لها قيمة مادية مهما بلغت فهي مدركة ومحسوبة، .. ويفتح أبواب الأقاويل من عامة الناس ويهيئ لهم أن يطعنوا في صدق النبي بدعوى انه يأخذ أجراً على ما يدعو إليه .. أو لأنه يسعى إلى منصب وشهرة وثراء من خلال دعوته .. ويكثر القيل والقال .. ويتفرق هدف الرسالة الأساسي (الوحدة والتوحيد) بين ظنون الناس ويتيهون في دوائر الشك والتخوين والتجريح ... ويتحول الدين من مرتبة سماوية إلى مجرد سلعة لها ثمن معلوم .

وجميع الأنبياء كان لديهم عمل آخر دنيوي يأكلون منه وينفقون .. وإن كل الأنبياء كانوا يأكلون من عمل ايديهم كي يفصلوا بين المصالح الدنيوية .. وبين هيبة الرسالة واستقلالها .. فلم نسمع عن نبياً قد عمل (إشتغل) نبي وأخذ يدعو في قومه واتخذ على ذلك أجراً منهم.

الأصل هو الفصل بين الدعوة الدينية والمصلحة الدنيوية .. لأن الدين لا يقاس بالدنيا ولا بموازينها .. ولا يجب أن نزج بالدين في جدالنا العقيم حول مصالح دنيوية هي دائماً أدنى وأقل من اسم الله الذي أوشك أن تضيع هيبته من القلوب بسبب مهاتراتنا الدنيوية المحدودة.

الدعوة ليست أن تجادل بسم الله في امور دنيوية، بل هي في محاولة إخراج الناس من دوامات الدنيا وخديعتها .. هي محاولة لتوجيه بصائر الناس إلى السماء بدلاً من التحديق فيما يملك غيرهم .. وبدون أي مقابل أو منصب يطمع به الداعي .. لأنه اكثر شخص من المفترض أن يعلم مع من سيكون حسابه في النهاية.

والدين هو حسن المعاملات والاخلاق والصدق والإحسان في كل جوانب الحياة .. أما إذا تحول إلى كلمات بغرض منفعة مادية .. أو دعوى لتحقيق هدف دنيوي ايما كان وأصبح يفرق بين الناس .. فحتماً يوجد شيء ما خاطيء في هذا الأمر.

فالله هو الغاية وليس الوسيلة ..

والرسالة بلاغ صادق لا تحتاج لمال أو منصب كي يدعمها ..

فلننظر أين وضعنا الآن رسائلنا .. ودعوانا
____________

قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ - الأنعام :90

وَيَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مَالاً إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ - هود 29

إِن تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ - يونس 72

وَيَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مَالاً إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ - هود 29

يَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَفَلاَ تَعْقِلُونَ - هود 51

وَمَا تَسْأَلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ - يوسف 140

وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ - الشعراء 109 - 127 -145 -164 - 180

وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ - سبأ 47

اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُم مُّهْتَدُونَ - يس 21

قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ - ص 86

_______________
ودمتم
وليد فاروق
يناير2012

خطيـئـة الحــجــر


رأيت فيما يرى الهائم على وجهه،، أني وحدي في مكان سحيق.. محاطاً بكائنات لا ادري كنهها،، عارياً، وحيداً، خائبا، لا أملك لنفسي شيئاً... وسمعت صوتاً جباراً يناديني.

حاولت تحريك أي عضلة في جسدي،، فلم استطع حتى تحريك رأسي من على الأرض،، بل إني نسيت حتى كيفية تحريك جسدي.

يقول الصوت الهادر يهز كياني.. ماذا فعلت في يوم من أيام دنياك؟؟؟

فقلت وقد استبد بي الجزع،، أنت أعلم يا ملك الملوك.

فقال قد فعلت هذا في يوم من أيامي،، وأراني مشهداً ليس بغريب علي،، جمعان من الناس واقفان في مواجهه بعضهم البعض .. كانت وقفة سلمية،، هتافات وتعبير عن الرأي.

ثم رأيت نفسي واقفاً بين الجموع، أنحني والتقط من على الأرض حجراً .. نعم لقد تذكرت ذلك اليوم ... قد كنت أغار على دين الله من الأعداء.. وقررت أن القي حجراً في مواجهه طائفية.

ولكنني أذكر جيداً أن هذا الحجر لم يصب أحداً في ذلك اليوم.

قال لي الصوت انظر جيداً .. فلمحت الآن ثلاثة أشخاص كانوا بجانبي قد رأوني وأنا اقذف الحجر،، فالتقطوا أحجارا بدورهم وقذفوها على الجانب الآخــر.

نعم أتذكر أن الجانب الآخر قد تفاعل مع أحجارنا الملقاة واخذ يلقيها بدوره علينا .. فلما رأيت أن الأمر يتطور ما بين الجانبين .. أسرعت مبتعداً وذهبت إلى بيتي كي لا أتأذى أو أصيب.. أراني في هذا التسجيل قد ابتعدت عن الكادر .. لكن ظلت المعركة مشتعلة .. تراشق بالحجارة واشتباكات ورصاص ودم وصرعى.

هنا بدأت أدرك الحقيقة،، لولا الحجر الذي ألقيته في البداية، ما كان قد حدث ما حدث.. أدركت أن جميع حساباتي كانت خاطئة على الأرض.. فشيء صغير ليس له تأثير من وجهه نظري الضئيلة قد كان له تأثيراً مخيفاً في الحقيقة.

لم أدر ما أقول .. لكني وجدت المشهد قد تغير أمامي، ليظهرني أتحدث وسط جمع من الناس.. بعد ما ابتعدت عن المعركة وأثناء ذهابي إلى بيتي .. أراني أتكلم بكراهية وعداء واضحين عن طائفة معينة.. ثم أذهب وتبقى الكاميرا مسلطة على شخصاً بعينه كان حاضرا الحديث.. أدرك الآن انه قد تأثر بكلامي .. أرى عيناه تتسعان وقلبه يهتز في صدره من الانفعال.

ثم يذهب هذا الشخص ويمارس حياته،، لكنني أسمع أصداء صوتي تتردد في أذنيه كثيراً .. ثم يحدث قطع في المشهد .. لأراه يطعن شخصاً مسالماً في قلبه .. يقتله ببرود .. بينما مازالت روحه سكيرة من تلقاء كلماتي .. يظلم المشهد .. إلا من بقايا أصداء صوتي الكارهة.

افهم الآن إني أنا المتسبب الأول في مقتل هذا الرجل...

أبكي في ضراعة،، وأتمنى أن تسوى بس الأرض وأطلب الرحمة.

يقول الصوت... هؤلاء القتلى كانوا عبيدي،، كنت أرزقهم من السماء وأطعمهم واسقيهم وأكرمهم.. من أنت لكي تفعل فعلتك هذه... ما أدراك أيها الجاهل فلعلي كنت قد كتبت احدهم من الصالحين،، لعل شخصاً منهم كان في قلبه ذرة من الإيمان بي... لعلى كنت سأرزق شخصا من القتلى ولداً، يطيعني ويفعل بأمري ما لم تستطع فعله أنت ولا آباءك الأولين... ها أنت قد قطعت رحمتي من الوصول إلى عبد من عبادي .. وتطلب الآن الرحمة .. هذا ما فعلته في يوم من أيامك .. وما أدراك ببقية أيامك..

فلتحقّ عليك الآن كلماتي .. فادخل إلى .......

أفيق فزعاً .. أو أغفو خوفاً .. جسدي يرتجف وقلبي يدق كالرعود ..أدرك أني مازلت هنا .. كم لبثت،، دقيقة ،، ساعة ،، سنة ،، قرون .. لا يهم .. فالأزمان تتمدد وتنكمش في دنيا الأحلام.

لربما بقيت لحظات من عمر أنفاسي .. وقد فعلت ما فعلت الآن ... لا أدري سيغفر الله لي أم لا ... لكني قد ارتحلت فعلاً .. وأقسمت أني ..أبداً .. لن أعود.

ودمتم
وليد فاروق

9 مايو 2011
أعقاب حادث كنيسة إمبابة - القاهرة

لست ظــلّ الله


للأسف يظن بعض الناس أنهم تجسيداً للعدالة الإلهية على وجه الأرض،، لم لا وكل منهم يشعر أنه قد بلغ مبلغاً من العلم مما يؤهله للتحدث باسم الله وحلاله وحرامه .. ليس هذا فقط .. فهو من منطلق أنه لديه العلم، فقد وصل إلى مرحلة الدخول في سرائر الناس وصدورهم .. والإقرار بكفرهم أو إيمانهم .. غالباً كفرهم .. ثم أنه قليلاً ما يشهد بالإيمان لأحد غيره.


لابد أن من يصل لتلك المرحلة من الإستبصار ومعرفة إيمان الناس من كفرهم لا يخطيء أبداً .. وهو دائماً على حق .. فلا شيئ يقف أمام كلام الله ورسوله .. والجنة حتماً ستكون مثواه .. فهو لا يرى أحداً أحق بها منه .. هو الذي يحمل شارة الإيمان المتمثلة في لحية وجلباب وعلامة سوداء في الجبين من أثر السجود .. هو الذي صابر وصبر على الفسق والفجور الذي ابتلاه الله به في هذا الزمان الشرير .. هو الذي يغير على دين الله غيرة عمياء، إن عارضه أحد في الرأي .. فكيف للمعارض أن يعترض على رأيه الذي هو كلام الله ذاته.


ذلك البطل المغوار الذي يرى أن حكم الله هو حكمه هو .. والضرورات تبيح المحظورات .. فلا بأس من رجم الناس وتكفيرهم بدعوى تطهير أرض الله من الدنس .. فلو كان الأمر بيديه لأنزل على الناس صاعقة كصواعق عاد وثمود .. لأنهم فسقة وفجّار .. طبعاً لا مجال هنا لإعادة التفكير أو محاسبة النفس .. لأنه مع الله .. والله هو الحق .. وما عداه هو كفرٌ وهذيـان.


هذا الشخص قد صبر كثيراً .. ورأى الدين ذليلاً بسبب أعداء الإسلام الذي أفنى معظم حياته في الدعاء عليهم .. لكنهم للأسف .. لا يموتون. 


والآن .. قد لاحت له الفرصة للثأر من الأعداء .. فقد استجاب الله وحدثت الثورة "بفضل دعاؤه" وأصبح يعتلي المنابر وشاشات التلفاز .. وكشف الله به الغمة .. فلا وقت يضيعه .. فخلاصة الموضوع أن معظم البشر كافرون .. أو ضالون .. أو أثمون .. قضي الامر .. ولابد من تطهير الأرض.


فليكفّر كل من يختلف معه وكل من لا يطيعه .. هو يعلم أن تكفير الناس عملاً غير محبب .. لكن كما قلنا .. الضرورات تبيح المحظورات .. هو يعلم أن الرفق واللين والصبر الجميل هم مفاتح القلب والحوار .. لكن كما قلنا .. لا وقت يضيعه .. فليحافظ على التهديد والوعيد .. لأن الحق ليس له إلا أن يطاع .. فطريق الجنة لا يمر إلا من خلاله .. فمن أطاع له الجنه .. ومن عصى فسيدخله النار .. فكيف لا يحاسب الناس وهو يحسب أنه ظل الله على الأرض .. لكن للأسف ذلك الظل ... هو الذي يحجب نور الله الحقيقي من السطوع....


ودمتم
وليد فاروق

لمــاذا كـفـر الأنبيــاء؟


لم يعلمنا رجال الدين الكثير من الأشياء .. فقط علمونا إتباع الأشياء .. ويبدو أن سياسة الإتباع الأعمى ملعونة في كل الأزمان ..

وما من نبي قد أرسلة الله إلى الأرض إلا وقد كُفّر من قومه ولعن وحورب .. لأنه قد أتى فقط بشيء مختلف عنهم..

فكل الأنبياء كانوا كفّاراً في نظر أقوامهم .. الذين اتخذوا العادات والتقاليد والمصالح الشخصية هوية رسمية لهم..

تلك الأقوام التي اختلط فيها الدين بالدنيا .. والحقائق بالأكاذيب والوحي بالهوى .. فظنوا أنهم أعلم الناس وأرقى الناس .. واتبعوا أهواء الغرور والكبر والرتابة لسنوات طوال .. حتى نسوا أصل الأشياء واتبعوا ما قال لهم أبائهم ومجتمعهم .. فأصبحت عقولهم متحجرة على ما تربوا عليه .. وبات من المستحيل تغييرها..

فكلما جاء لهم رجل بسيط .. يحاول بأدب ان يوجه عقولهم أن ما يؤمنون به هو أشياء معظمها مغلوط .. تجدهم يكذبون بالحديث لا لشيء إلا اعتقاداً بأنهم قوم لا يخطئون..

فكيف ياتي شخص يتهم سادة القوم وعلمائهم بأن ما يفعلونه ليس صحيح؟

كيف ياتي شخص يساوي بين الرؤوس ولا يفضل عالم على أميّ .. ولا غني على فقير؟

كيف يأتي شخص يزعم انه لديه من الله مكانة اعلى وأفضل من سادة القوم؟

كيف يأتي شخص يطعن في قانون الجماعة .. وينحرف عن مسار القطيع؟

هذا الشخص الوحيد .. هو الكافر بين الجماعة .. لأنه لا يتبع قوانيننا الخاصة .. ويعدنا بشيء غير ملموس

هذا الشخص يكذب الأباء والأجداد .. ويضرب بكبريائنا عرض الحائط .. ويأمرنا بأن نتبعه ونترك مكانة الدنيا من اجل شيء أخر

فمن يأت بالجديد دائماً .. يعتبر كافراً ومحدث في نظر من اغلقوا عقولهم على القديم فقط

ولأن حجة القوم دائماً واهية .. فهم يلجأون للتكفير بدلاً من التفكير المنطقي السليم .. ويهرعون لنفي الصادقين من الأرض .. بدلاً من محاورتهم والكلام معهم .. وأكثرهم أرادوا للأنبياء الموت .. أكثر من الحياة


فكل الأنبياء قد طعنوا في دينهم وحوربوا من اجل القبيلة .. وكثير منهم قد قتل .. لأنهم فقط تمردوا على العادات والتقاليد .بينما كان ولائهم فقط لرب الجماعة .. ورب كل شيء.

يــتــبــع

.وليد فاروق

8-12-2011

لسنا من الله في شيء



من أضاف تلك القسوة على الدين ،، ومن البس رداء الكراهية على اسم الله بهتاناً وزورا؟؟

ولماذا نحن قد تربينا فقط على أيات العذاب والعقاب، أكثر من الرحمة والمغفرة !! .. تربينا على صراخ الشيوخ في خطب الجمعات .. وعويلهم القادم من شرائط الكاسيت التي كانت ولا تزال تدعو .. إلى الخوف فقط من الله؟؟

ونحن بطبعنا مجتمع غير مثقف، ولا يفكر ويسهل عليه أن يقلد الأخر ويتبع ما سمعه بدون خبرة أو فهم .. ثم تصبح تلك الكلمات والأفعال المتبعة من صميم الدين..

لماذا اصبحت اللعنات على السنتنا أقرب من الرحمات؟؟

لماذا أصبح الدين شيئاً من الأشياء الآخرى التي تباع وتشترى؟؟

سأكون صريحاً بقدر أكبر ... لماذا جعلنا الله مجرد كلمة نقولها بالسنتنا فقط وقد جردناها من كل معاني الرحمة والغفران والخشية .. وجعلناها مفرغة من كل المعاني الكبرى التي هي اصل تلك الكلمة؟

لماذا كل هذا الحقد والكراهية التي تعودنا عليها وجعلناها أساس الدين .. فكلما كانت غيرتك وغضبك وكراهيتك أكبر لأعداء الدين والفاسقين .. كلما دلَ ذلك على قوة إيمانك وتقربك إلى الله زلفا؟

لماذا دوماً نتفرق إلى شيعاً واحزاب كل منهم يحاول تكفير الأخر وإثبات فقط أنه على حق بينما كل الأخرون هباء منثورا .. وكأن التناحر والجدال هو فرض عين على كل مسلم؟

لماذا دوماً لدينا اليقين التام بأننا شعب الله المختار والجنة لنا وحدنا .. وكأننا قد احتكرنا الله بجميع خلقة من نار وجنة وبشر ، بل والكون كله .. كتبنا عليه اسمنا .. ونحن لا نعلم عنه حتى العلم المادي الذي يعلمه الغرب الكافر على حد زعمنا؟

ولماذا نشعر دائماً بأننا نعلم كل شيء وأننا قد وصلنا لذروة الحكمة وإدراك كل الأشياء .. وتتحجر معتقداتنا حول أرائنا الشخصية فقط .. بالرغم أن الإنسان أصلا .. قد خلق جهولاً بالفطرة؟؟

أنا لا أعلم شيئاً لكن كل ما أعرفه ان الدين ليس القسوة .. والله ليس الكراهية .. والرسالة ليست تحجر الأراء ..وأن من يرجو رحمه ربه .. لابد أن يقدمها للأخرين أولاً ... وان معظم ما نفعله الآن ... هو ما وجدنا عليه أباءنا الأولون .. وأننا لسنا من الله في شيء..


ودمتم...
وليد فاروق
١٤ نوفمبر ٢٠١١

الـشـيـطـان يَــعُــضّ



ربما كانت تلك الكلمات هلوسة وهذيان،، ربما تصدم البعض،، ربما أثارت حفيظتكم،، لكن كل ما أرجوه منكم .. هو مجرد التفكير في السطور التالية.

نردد دائماً أسئلتنا العبثية .. أهناك من يعبث بنا؟؟ هل هي مؤامرة؟؟ من صاحب اليد التي تملك كل هذه الأصابع الخارجية والداخلية؟؟ الأصابع التي أحالت حياتنا جحيماً .. ومازالت تعبث..

تخيل أن هناك من يراقبك طوال حياتك، يرصد أخطاءك ويحلل شخصيتك عليك .. هذا المراقب ليس الله .. فالله مطلع على كل شيء لكنه لطيف فلا يشعرك بانه يراك .. لكني اتحدث عن المؤامرة الكبرى للشيطان .. "سيعجبك الإسم إن كنت من هواه مشاهدة الأفلام الأجنبية"..

فالخدعة العظمى للشيطان علينا .. أنه اوهمنا بانه غير موجود .. أرجوكم لا تحسبوا الشيطان ذلك الكائن الاحمر ذو القرنين والذيل المشقوق .. لكنه كيان آخر يتداخل في أفكارنا وعقائدنا ومحركات الكثير من البشر..

الشيطان يقلب الحقائق دائماً،، ويهوى عكس كلام الله .. فعدما قال الله إقرأ .. أمرنا الشيطان بان نجهل، عندما قال الله توحدوا .. امرنا الشيطان بأن نتفرق، وعندما كتب الله على نفسه الرحمة .. أمرنا الشيطان بالتعصب والكراهية، .. وعندما قال لنا الله أن الحقيقة في الجوهر .. أمرنا الشيطان بألا نتبع إلا المظهر..

يتسرب الشيطان للإنسان من خلال نقاط ضعفه، فهو يخيفك من الأشياء كلها حتى لا تأمن لأحد غيره / غيرك .. ثم يعطيك ثقة ومبررات لكي تفعل ما تريد / يريد من منطلق خوفك .. وهي الأفعال التي تصب طبعاً في مصلحتك.. مصلحة الشيطان..

ولأن هدف الشيطان الأسمى ان يجعل الله يشعر بالندم على قراره .. قرار الله يتفضيل بني أدم على الشيطان، فغواية الشيطان المفضلة هي أن يدخل الينا من باب الدين .. المنطقة الوحيدة التي نظن انه لن يدخل منها..

عن فحيح الشياطين المسربلين بالأبيض .. كلنا يعلم أن الدين هو الرحمة .. لكنّ القسوة هي الحل لحفظ الدين من الضياع،، الدين هو السلام .. لكن لا بأس من كراهية كافة المعارضين خوفاَ على الدين،، الدين هو عدم الفساد في الأرض .. لكن لا بأس من إراقة الدماء والذبح من أجل كرامة الله ..

ثم تأتي مرحلة الغرور .. يأتي اليك الشيطان متخذ هيئة أفكارك ليهمس بداخل صدرك .. أنت من تملك الحق بينما كل شيء سواك ضلال .. أنت الذي ستقيم العدل بعلمك وتقواك ,, البشر جميعهم فاسدون ولا توجد شريعة تحكمهم .. بينما الله ينظر إليك وينتظرك كي تحكم باسمه ..ولن يرضى الله بأن يحكم سواك .. أنظر إلى كم أتباعك ومؤيدوك!! .. إنهم يتشربون كلماتك وبفعلون أوامرك وينتهون عن نواهيك .. ولا باس من الخروج عن النص،، فالضرورات تبيح المحظورات، ولا أحد يملك البصيرة سواك ..

فيقع معظم البشر في الفخ الكبير المحكم .. أن يحسبون أنهم يطبقون كلام الله .. بينما هم يتبعون همزات الشياطين..

عودوا للتاريخ أرجوكم لتدركوا أن معظم جرائم البشرية العظمى أرتكبت باسم الدين، وتحت راية الشيطان المكتوب عليها زوراً .. أسم الله..

للشيطان منهجه الخاص وأفكاره المحددة وشبكته العنكبوتية المسيطرة على الكوكب من خلال التواصل المباشر بين كل الأتباع، وشفرة التواصل بين الشيطان والأتباع .. والأتباع وبعضهم لابد أن تحتوي على مشاعر الكلمات الأتيه : كراهية، تمييز، قتل، خوف، فقر، ثقة زائدة بالنفس، عدم الشعور بالخطأ، الفضل على الآخرين، حقد، تكفير، صلابة الرأي، تدمير ما لا تراه مناسباً..

المخطط الشيطاني واضح ومحدد .. لذا تشعر دائماً بجو المؤامرة العام .. الأصابع الخارجية تتناسق مع الأصابع الداخلية مكونة مزيج مدمر .. تزييف الحقائق وخلط الأشياء ببعضها وارتفاع مستوى الكراهية وانخفاض مستوى الحب والطيبة في النفوس .. ولن نكسب شيئاً من كراهيتنا وغضبنا سوى أن نضيف للشيطان رصيداً متجدداً ليكمل مخططه الثابت..

ياله من شعور أن نكتشف أننا جزءاً من المخطط العالمي .. الذي يتحول شيئا فشيئا إلى واقع ملموس..

لا أريد شيئاً سوى أن نحاول قدر الإمكان رصد مشاعرنا .. نقيس مستوى الكراهية والكبر والغرور بداخلنا .. ولا نفتتن بعلمنا المبني اساساً على الجهل .. وأن نتذكر نقاط ضعف الجنس البشري كله .. ونعلمها بنفوسنا أولاً .. وأننا لا نملك شيئاً من أي شيء .

فخديعة الشر انطوت ان تنسى الإنسان أنه اصلاً قد خلق ظلوماً .. جهولاً ... كفورا


والله أعلى وأعلم

ودمتم
وليد فاروق
٢٥ اكتوبر 2011

كوكب الكـبــر



في الحقيقة لا أدري سبباً لبقائنا كبشر على قيد الحياة سوى أن ربنا غفور ورحيم إلى ابعد الحدود .. فلو أخذنا الله على ظلمنا ..فسيهلك من في الأرض جميعاً قبل أن ترتد إلينا طرفة أعيننا.

فما أرحم إلهنا .. يتركنا منذ أزمان بعيدة لنعلوا ونظلم ونفسد في الأرض ونخلط الحقائق بالأكاذيب ونفسد كل شيء خلقه الله بجهلنا ... فيصبر ويمهل .. فحكمه وحده هو قمة الديموقراطية والحكمة المطلقة .. فلتفعل ما شئت أيها الإنسان الضعيف .. لتظلم وتجهل وتكفر .. فازيد في تذكيرك بالأيات والسراء والضراء لعلك ترجع ... تقسو على خلق الله .. فأقسو عليك قليلا لعلك تفهم أن القسوة لا مردود لها سوى القسوة .. تنسى كل شيء وأنت اهل النسيان .. فأضع الكثير من المنبهات والنذر أمامك .. لعلك تذكر.


فإن نسيت كل شيء .. فقط تذكر ان لكل شيء نهاية .. وعندما تأتي نهايتنا سيعرض شريط الحياة منذ بدايته امام اعيننا .. مع شرح مفصل هذه المرة لكل صغيرة وكبيرة في حيوات الأمم وحياتنا الشخصية.. فربما ندرك حينها ان ما كنا نعيشه على كوكب الأرض هو شيء مغاير تماماً عن الحقيقة العليا.


ربما ندرك أن ما كنا نحسبه حقيقة هو في الأصل ضلال قد غلف بالكبر والزهو ثم تراكمت عليه السنون وتطاول عليه الأمد وزينته لنا أطماعنا وشهواتنا وعقلنا المحدود .. فأصبحنا نراه كما هيئ لنا .. حقيقة.


ربما أدركنا الخدعة الكبرى التي كنا نحيا فيها .. مع العلم أننا قد حذرنا منها مراراً .. وأن ما كنا نراه ونحسبه موجوداً .. هو ليس له وجود .. بينما ما كنا لا نحسبه موجوداً .. هو دائما هنالك.

سندرك حينها مدى صدق من سمى هذه الحياة .. دنيا..

سنرى بالدليل أن الحياة والكائنات والظروف لم تظلمنا، ولم يظلمنا خالقنا مثقال ذرة .. ولكن الناس كانوا أنفسهم يظلمون..


ومن خلال التسجيلات الشخصية التي ستعرض يومئذ، والتي سنواجه بها أنفسنا .. سندرك حينها مدى بلاهتنا .. وان الأرض كانت لتصبح جنة.. فقط .. لو لم يكن بداخلنا ذلك الداء اللعين .. المسمى بالكبر. والذي هو أخطر شيء قد اودى بالأشخاص والأمم وبالعالم كله .. فالكبر هو مرضنا الحقيقي .. ان ترفض أي شيء غيرك لمجرد انك أنت .. ولمجرد انك أنت .. فأنت تظن نفسك افضل من الأخرين .. والكبر درجات تتراوح بين من يظن نفسه أفضل من إنسان آخر .. مروراً بمن يظن نفسه أفضل خلق الله .. وصولاً بمن يظن نفسه افضل من الله ذاته..


تلك الخطيئة المسببة لكل شرٍ أو عقاب قد حدث على الأرض، فما منع الناس أن يؤمنوا ويصبحون سواسية إلا الكبر .. وما دفع الأمم للتقاتل والسيطرة على بعضها إلا الكبر .. وما حث قابيل على قتل اخيه ظلماً إلا الكبر .. وما اخرج الشيطان من الجنة واخذنا في ذيله بذنوبنا، لنعيش على هذا الكوكب المفقر المنسي في قلب الفضاء .. إلا الكبر.


الهذا شددت العقوبة على تلك الخطيئة .. فلا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر؟؟

ربما سندرك يومها كم كنا متكبرين متجبرين في الأرض .. وسنحزن كثيراً حينما نعلم ان أصغر نملة من التي كانت تطأهم أقدامنا بالعشرات، هي افضل من كثير منا .. فما كان لنملة ان تستقو وتستكبر على إخوانها من بني جنسها .. وما كان لها ان تستكبر على من خلقها .. ولو حتى على صورة .. نملة


والله اعلى وأعلم

ودمتم
وليد فاروق
٢٣ سبتمبر ٢٠١١

جدّك كــان كـافر


جميعنا نعتقد أن أصنام الجاهلية هي عمل شرير.. وتلك التماثيل هي رمز الشرور على الأرض لأن الناس يعبدونها .. ثم تفاقم الأمر.

حتى طال أثارنا المصرية القديمة في مقتل.

فجدودنا ملوك وادي النيل كانوا انجاساً وكانوا كفرة .. كانوا يعبدون "جروب" من الألهه ..وربما إن كنت على شيء من الثقافة أن أنبهر بحضارة اجدادنا الفراعين .. أو أن اتفكر قليلاً فيما كانوا يصنعون .. لكن كثيراً من الناس لا ترى لها قيمة سوى أنها تجذب السائحين وتورّد سبوبة مش بطالة للدولة .. بينما يرى جمع من الناس " ارجو أن يكون قليلاً" أن وجود تلك التماثيل المدنسة في ارضنا " الطاهرة" هو أمر لا يطاق .. تكاد السماء أن تنطبق على الأرض من هوله .. وكأن سبب فقرنا وجهلنا وبلائنا مرهون بوجود تلك الأصنام على أرضنا التي صنعها اجدادنا الفراعين الملاعين.

أما إن كانت هناك طائفة يروون أن تلك التماثيل والأثار هي ما تبقى من تاريخنا المجيد .. واصل الحضارة البشرية كلها .. قديما عندما ملكت مصر الارض علما وتقدم .. فلا تصمتوا واحموا تاريخ جدودكم المجيد .. المدنس زوراً من احفاده.

تلك التماثيل والنقوش والمباني المعجزة .. التي حفظها الله لنا الاف السنين كي ننظر اليها ونعتبر منها ؟؟ .. ألم يأمرنا الله بالسير في الأرض والتفكر والتدبر في قصص الأولين .. وترك لنا الله أدلة ملموسة وبراهين على ذلك.

يا حسرة على العقول .. فها هي أثارنا المصرية التي أبقاها الله لنا وحفظها بحالتها شبه الأصلية عبر الاف السنين ... فقط لكي ننظر اليهم في جهل ونلعنهم وندعوهم بالكفر .. ولا نتفكر في اثارهم وأفعالهم واقوالهم .. لكي نستطيع أن نحكم عليهم على الأقل.

لن أدخل ألان في تفاصيل حقيقة مصر القديمة المؤمنة الموحدة .. فلنعتبر أن تلك التماثيل كانت تعبد في الماضي وهذا قول مشكوك فيه إن كنت قرأت كتابا منصفا في حقيقة دين اجدادنا... لكن فلنفترضها اصنام .. لكنها عبدت في الماضي ... كان هذا في الماضي السحيق .. الأن تبدلت الازمنة وأصبحت أصنام العصر الحديث هي المال والسلطة وحب السيطرة والتكبر ... وما اكثر اصنام زماننا النفسية.

أما التماثيل الان .. فقد أصبحت ايات من أيات الله .. فلا يجب ومحرماً علينا أن نمسها بسوء لانها لم تعد تضل أحداً وتأمره بالوثنية .. هي تماثيل خالدة من احجار وصخور .. شكلها الأقدمون بأيديهم .. لكن خالقها هو الله .. لكنني انا الإنسان من شكلتها وأنا من عبدتها واستقويت بها .. هي لا حول لها ولا قوة .. هي حجارة لا تنطق .. فلا حياة لها بمقايسنا البشرية .. لكنها مسبحة مؤمنة عن رب العالمين .. بل وشاهدة علينا أيضاً.. وستشهد علينا بالحق.

ففي يوم القيامة .. عندما تواجه كل الخلائق والجمادات بعضها البعض. سيسئلها الرحمن هل هي من أضلت هؤلاء الضالون؟؟؟؟


" وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلاء أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ * قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنبَغِي لَنَا أَن نَّتَّخِذَ مِن دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاء وَلَكِن مَّتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ وَكَانُوا قَوْمًا بُورًا "الفرقان 17-18"


أنظر إلى قول الأصنام .. انظر إلى تسبيحهم وصدقهم .. وجزعهم من خشية الله وسؤاله لهم .. إقرأ شهادتهم القاطعة بأنهم ليسوا هم من أضلونا .. ولكن تلك هي قسوة الانسان وجحوده وتكبره .. وبانه هو المسؤل عن افعاله وليس أي كائن أخر ... فجميع الخلائق مؤمنة مسبحة حتى الأصنام ... إلا الإنسان الذي عادة ما يكون قلبه أقسى من الحجارة.

أنا جدودي لم يكونوا كافرين ..ومن يدعي كفرهم وجب عليه أن يبرر ذلك ويعطي ادلة منطقية على ذلك،، والعبث بأثارهم باي سوء هي جريمة لا تغتفر بحق كل شيء ... وإذا أذيناها اكثر فنفقد احترمنا وتاريخنا امام انفسنا والعالم والأنسانية باسرها ..

تلك الأثار هي ما تبقى منا ومن أصلنا .. عندما عملنا عملاً .. مازال يراه الله ورسوله وبني ادم كلهم لألاف السنين .. ذلك أصلنا الحقيقي الذي مازال يبهر العالم كله .. ولا يحرك ذلك فينا ساكننا ... بل مازلنا نلعن أسلافنا .. ونريد ان نحطم كل شيء جميل .. فيالجهلنا بتاريخنا الذي لا نعلم عنه شيئاً إلا الأقوال الجاهلة والأشياء المزورة والمحرفة .. فاخذروا من شهادة جدودكم الفراعنة عليكم .. فسيشهد علينا كل شيء .. بدأ من تمثال رعمسيس المقهور .. وصولا إلى قناع توت عنخ أمون المنقوش على الجنيه

المصري ... الذي هو في جيبك الآن.

ودمتم
وليد فاروق
١٤ سبتمبر ٢٠١١

الـفـتـــاة الـســحــلــيــة


مازلت أذكر تلك الأيام .. التي انتشرت فيها على الإنترنت "عندما كانت المنتديات هي أحدث اختراع" صورة لفتاة على شكل سحلية .. متوجة بعناوين على غرار الفتاة التي تحولت إلى سحلية لأنها أهانت القران، والفتاة التي مسخها الله لأنها تطاولت على الإسلام .. وكثير من هذا .. مع كم كبير من التعليقات على غرار سبحان الله وأمنت بيك يا رب ... وكأن المسلمين ينتظرون أية المسخ والتحول لكي يؤمنوا بالله.

طبعاً في هذه الأثناء كان هناك من يتابع الأحداث التي فبركها بنفسه ... صورة لكائن شمعي بمتحف بأستراليا مع قصة مبتذلة .. ويرى ماذا حققت قصة الفتاة السحلية من نجاح .. من المؤكد أنه كان يضحك علينا وهو يردد .. كم أنتم بلهاء أيها العرب.

وماذا عن قصة الرسام الدنماركي الذي أهان الرسول الكريم برسوماته،، انهالت علينا الأخبار وكأنها نصر الله المبين .. أن هذا الرسام قد احترق من تلقاء نفسه .. كده .. إشعال ذاتي .. وتنهال التعليقات المؤيدة لنصر السماء وتهليل وتكبير .. ووعيد بالعذاب على الكافرين.

فقط ليبرز لنا الرسام الدنماركي بشحمه ولحمه لم يحترق،، لابد أنه كان يضحك أيضاً في سخرية ويقول .. كم انتم بلهاء أيها العرب.

قبل الانترنت وصلتنا صورة الجني المصور على باب كهف .. وانهالت العناوين القوية في الصحف والمجلات .. مصور يلقي حتفه بعد تصوير جني حقيقي،،، الصورة حقيقية 100% ... كنت صغيراً حينها والحق أنها كانت صورة مرعبة،، كم سببت لي من الكوابيس حينها وأثار الأمر ضجة في مصر حتى إني أذكر أن شيخا معروفاً قد أجرى حواراً خصيصاً وأقر أنه جني حقيقة من الجان السفلي اعتقد.. لا أذكر تحديداً لكني شعرت حينها أنه يعرف الجن حق المعرفة .. وليس ببعيد أن يكون مربي "جوزين جن" فوق السطوح من ثقته في الكلام.

ليتضح في النهاية أن ذلك العيفريت ما هو إلا دمية على مدخل كهف .. كالعرائس المرعبة التي كانت تزين بيت الرعب في السندباد زمان .. لابد أن سندبادهم مازال يضحك وهو يردد ... كم أنتم بلهاء أيها العرب.

وماذا عن جثة فرعون، والتي أقررتم أنها مومياء فرعون موسى وذلك بناء على أية واحدة في القران تفسر في غير موضعها، وقصة ملفقة ساذجة عن عالم طبيب أشهر إسلامه بعد أن أخبروه أن غرق هذا الفرعون مذكور في كتاب المسلمين فخر ساجداً وقال أمنت بيك يا رب على مثل أفلام فجر الإسلام ورابعة العدوية .. وكان سبب إسلامه انه وجد ملحا في جسد المومياء وهذا كفيل بجعله مات غريقاً في البحر.. غير أن ما لا يعلمه هذا الطبيب .. إن كان طبيباً حقاً .. أن الشيء المؤكد من معلوماتنا عن التحنيط أن الجثة كانت تنقع في الملح لفترة طويلة حتى تحفظ الجثمان .. غير أن من المستحيل أن يكون جسد الغريق أصلاً على الحالة الجيدة لهذه المومياء.

فبعد كل هذا التاريخ العريق للمصريين القدماء، وكل ما تركوه لنا من آثار وعلم وحكمة، فقط لكي يأتي أحفادهم بعد ألاف السنين لا يعلمون شيئاً سوى أن أجدادهم كانوا كفرة ويلعنوهم ويرجمونهم بما ليس فيهم... فقط زاد فخرنا بأن اكتشفنا الحقيقة،، بدون أي أدلة علمية محترمة وأدنّا أنفسنا بالجرم المشهود كالعادة .. بلا وثائق.

أنا لن أتبع آيات الفتاة السحلية،، لن أكون فرداً في قطيع قد أعطاه الله عقلاً لكي يتفكر في كل شيء حوله وداخله،، فأبى إلا أن يكون من المتبعين. لن أنتظر معجزة أو شخص يمسخ أو عفريتاً يظهر .. ببساطة لأن آيات الله تمر على عيوننا في كل لحظة .. فلا نكترث.

لو ندرك جميعنا أننا لا نملك من أنفسنا شيئاً،، وأن الهواء الذي يتردد على رئتينا الآن لا نملك دخوله أو خروجه .. ولا نملك في قلوبنا دقة واحدة باختيارنا ... يومها يمكننا أن ندرك .. أننا لا نحتاج إلى سحالي لكي تدعم إيماننا

ودمتم
وليد فاروق
١٧ أغسطس ٢٠١١
ملحوظة: مرفق صورة مجمعة للإشتغالات الموضحة أعلاه.

أبي إبرام الذي في السماء،، صلى الله عليك وسلم


إفرايم، إبرام، إبراهام، إبراهيم، خليل الرحمن ... صلى رب العالمين عليه وسلم ..كثيراً كثيرا

هل تذكرون أباكم.. أبي الأنبياء ومنبع الرسالات السماوية كلها.. هل تلقون عليه سلاماً كما تلقونه على عيسى ومحمد .. صلوات ربي عليهم أجمعين


هل تذكرون ذلك الفتى الذي نشأ في بيئة ليست على ما يرام،، فقومه كانوا يأتون بأسلوب حياة وعادات هي ليست على فطرته التي كان يشعر بها في قلبه الصغير،، فأخذ يبحث عن الحقيقة وطاف بفكره جنبات الكون بالمنطق والعقل البشري .. حتى وجد أن الله وحده هو الحقيقة، وما يفعل قومه هو مجرد إفتعالات وعادات ورواسب جاهلية لا تستند إلى أي شيء من المنطق .. فواجه قومه بتلك الحقيقة فكذبوه،، ووقف إبراهيم هنالك وحيداً، يجادل كل الناس بمن فيهم أباه نفسه، والذي كان إبراهيم يحبه حباً كثيرا،، فكان أول المكذبين به وأول من ألقى به في جحيم صنعه ابوه وقومه من الجهل

عن مغامرات ومواقف تاريخية وكونية اتخذها أبينا إبراهيم وهو بعد فتى صغير.. نحكي

ما قد لا يلاحظه البعض، أن أبينا إبراهيم في البداية لم يكلمه الله أو يوحي إليه بملك أو أيه كبرى كمثل معظم الأنبياء الذين كلفهم الله مباشرة بالرسالة والدعوة ... بل رزقه الله فطرة سليمة وقلباً دليلاً مرهفاً .. فسعى إلى الله بمعطياته البشرية حتى وجده بنفسه .. والله اعلم به

عن قلب أباك إبراهيم، ذلك القلب الذي لم يخلق الله شبيهه في الكون، عن رقه ذلك القلب،، الذي لم يدعو بسوء على أحد قط، بل أخذ يدعو لوالده بالمغفرة بعد أن ألقاه في النار بيده .. وبرغم علمه بأن أباه قد ضل.

عن ابتلاء عظيم من الرب،، بلاء مبين في القلب تحديداً.. فما أصعبه من اختبار حينما تترك امرأتك وحيدة مع طفلك الرضيع في الصحراء .. وسط هوام الليل وكآبة المنظر ووحشة الجبال... بجانب الشمس والعطش والوحوش.


ما أقساه من بلاء حينما تقرر ذبح ابنك الوحيد، الذي كافأك الله به على كبر، بناء على رؤية ضبابية في المنام، وتتخذ قراراً بعد عذاب وصراع نفسي وقلبي وحزن وطاعة، ثم تقرر التنفيذ،، بل وتنفذ بالفعل... ما هذا القلب العجيب؟؟


القلب الذي كان يدعو دائما بالخير على كل الناس، من آمن به وحتى من لم يؤمن به وعصاه "فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ" سورة إبراهيم:36

عن قلب آواه منيب، عن قلب سليم لم تشوبه شائبة، تحتاج البشرية إلى عقود من الدهر لتصف جزءاً من ذلك القلب ذو الدعوة المستجابة..وعن نفسي ما أرى وجودنا وعمار البشرية ورزقها إلا بسبب دعاء إبراهيم لنا سلام عليك يا ابي يا ابراهيم.


لا عجب أن تخرج من قلبه وصلبه الديانات السماوية الحديثة كلها، بل ويأمر الله أنبيائه أن تتخذ دين إبراهيم دينا.. فهو نور الأنبياء، وقدوة عيسى ومحمد صلوات ربي وسلامه عليهم أجمعين.

فيا أيها الذين تصلّون على موسى وعيسى ومحمد ،،، صلوا على أبيكم إبراهيم وسلموا تسليما

وللحديث بواقٍ .. إن كان في العمر باقِ

ودمتم

وليد فاروق
22 يونيو 2011

رسالة من مسلم مــشروخ ... إلى السلفيين والشيـوخ


أعزائي الشيوخ الأفاضل،،

سلام عليكم... وبـــــعـــد

لا أقصدكم جميعاً طبعاً في مقصدي ولا أقصد التجريح أو التلويح أو المخاصمة لكم،، فأنتم من أهلي،، وأنا ابنكم،

لكن لي بعض التساؤلات التي أتمنى إن تجاوبونني عليها، فإن كنتم أنتم القائمون على الدين فجاوبوني أرجوكم،، قبل آن أضل السبيل ويتقطع بي السبل

س1- انتم تملكون العلم الديني وتدعون أنكم أعلم البشر بالدين، فماذا حدث؟ لماذا أصبح الإسلام بهذا الضعف.. الإسلام هو دين عظيم.. فأين ذهبت تلك العظمة؟

س2- الإسلام هو دين المحبة والتسامح، ذلك هو شعار هذا الدين،، كيف وقد رأيت الكثير منكم يتحدث بالكراهية أكثر مما يتحدث بالمحبة والسلام،، فمعظم كلامكم لوم ودعاء وسُباب في أي ديانة آخري،، وكأننا لسنا مسئولين عما أصبح فيه ديننا؟

س3- لم هذا التعصب وإبداء البغض والكراهية تجاه فئة معينة من الفئات؟، وما أمرنا الإسلام إلا بأحسن الكلام والتبشير وتحري السلام والطيب في كل كلمة؟


س4- من أمرنا بسب أي ديانة أخرى والتحدث بها بسفاهة وعن قلة علم بينما أقرأ في القرآن مئات الآيات من آداب الحوار والحديث، ودفع السيئة بالحسنة وقول المعروف في مواجهه السوء والجدال بالتي هي أحسن ورد أي اختلاف إلى الله عالم كل شيء... من أمرنا بالتحدث بهذه الكراهية والعدوانية، بينما أجد آيات غض الصوت واللسان من أي كلمة سيئة أو ارتفاع في حدة الصوت؟


س5- لماذا جعلتمونا نقرأ القرآن بتحيزات مسبقة،، فعدما يذكر الله الظالمون، المنافقون، الكاذبون أو المتكبرون.. نتذكر أي شخص أو جماعة أخرى ونستثني نفوسنا من أي نقائص، أما إذا ذكرت آيات الجنة والنعيم وصفات المؤمنون، يغمرنا يقين تام أننا سندخل الجنة دوناً عن سوانا وكأننا ملائكة لا ترتكب أي أخطاء أو كبائر،، فتحولت الآيات الكريمة إلى معان مفرغة، الكثير منا يمرّ عليها مرور من لا يعنيه الأمر، بل وأصبح جزء منها يستخدم للتحريض وشحن النفس بالعداوة تجاه قوماً أو جماعة بعينهم؟


س6- أين ذهبت هيبة الإسلام، فهو على حد علمي أعظم منهاج للبشرية، فأين ذهبت قدرته على تقويم الناس ونشر الحب والعلم والتطور، ومواكبة العصر؟؟


س7- لماذا تم اختزال الدين وأصبح مسألة فروق واختلافات بين ألأديان والمذاهب؟؟ وأصبحنا كل حزب بما لديهم فرحون، فكل جماعة هي الحق وما سواها هو ضلال وكفر؟


س8- من أمرنا بالخوض في إيمان الناس وسرائرهم والحكم عليهم وتكفيرهم، ومن أمرنا بالحكم على دين بأكمله أو شخص في قلبه؟ وما أمرنا إلا لنعبد الله ونسير بالنور في الناس ونصبح شهداء فقط عليهم فإن أردت إصلاحاً،، فبكلمة طيبة ولا شيء سواها،، فإن لم تقل خيرا.. فلتصمت حتى تحفظ نفسك وقومك من الفتنة والخطأ والتأثير السلبي؟


س9- لماذا أصبح الدين حكراً على كل من يطيل لحيته، وكأنها أصبحت علامة العلم والإيمان،، بينما الدين كله لله، ونحن جميعاً مسئولون، وأن الله لن ينظر إلى لحيتي ولا إلى هيئتي ولكن سينظر إلى قلبي، فأين ذهب حتى أضعف الأيمان من الكلمة الطيبة والقلب الرحيم؟؟؟


س10- بل من أساساً حصر الدين في هذا المنظور الضيق وجعل الإيمان في صورة لحية أو نقاب أو سواك،، أين ما علمتمونا إياه في الحياة عن الدين؟؟ لقد أصبح معظمنا جيلاً غير متدين، لأنه لا أحد حاورنا وحاول إقناعنا بعقل أو حكمة أو موعظة حسنة، .. طبعاً تعلمنا منكم أشياء كثيرة حسنة لكن كيفية التعايش ومواكبة الفكر والعقل بالدين،، لم نتعلمه منكم...لم نتعلمه على الإطلاق!


س11- لماذا أصبح الإسلام دين الإرهاب والعنف والقتل في نظر العالم اجمع، لا تقل أنها المؤامرة الدنيئة من أعداء الإسلام من فضلك، بل لأننا لم نر أحدا يدافع عن دين الله الجميل دفاعاً يليق به، لم نجد كلمة حق في وجه سلطان جائر، فقط وجدنا الانعزال والانغلاق والحديث في شعيرات فرعية، وجدال وصوت عال في الحوار، ورفض تام لأيه وجهه نظر غريبة؟


س12- لماذا أوحيتم إلينا أن أهل الكتاب من المسيحيين واليهود هم أعداء الإسلام،، وتركزون على آيات بعينها تدعوا للفرقة إذا فهمت في غير مواضعها، وتتركون أكثر الآيات التي تحث على مودتهم ومعاملتهم بأحسن الحسني وحلال طعامنا لهم وطعامهم لنا وإيمانهم القوي بالله؟ "انظر هامش الآيات".


س13- بل كيف نسيتم أساساً أننا المسلمون نحن أيضاً من أهل الكتاب؟؟؟ ... فجميع آيات أهل الكتاب سارية علينا أيضاً،،!!


س14- لماذا نصبتم أنفسكم أولياء على الدين وعلينا، من أمرنا بالسيطرة على الآخرين وتحجيم حرياتهم وترويعهم،بينما أمرنا فقط بقول كلمة طيبة، فإن لم تجد صدى فلا سلطة لك ولا حكم لك على أي شخص، "بالأسفل كم ضئيل جداً من كم الآيات التي تذكّر بنقطة حفظ الحريات".؟؟


أرجوكم لا تغضبوا مني على تساؤلاتي وقد عذت بربي وربكم أن ترجمون، فقط أجيبوني...

شكراً، وأرجو الإفادة العاجلة،،

ودمتم
وليد فاروق
٢١ مايو ٢٠١١
____________________________

هامش الآيـــــات

1-بعض ايات اهل الكتب الآخرى

___________________

لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ {آل عمران/113} ص

وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُوْلَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ {آل عمران/199} ص

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابـؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحًا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ {المائدة/69} ص


وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ {المائدة/5} ص

وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ {المائدة/82} ص

وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آَمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ. {العنكبوت/46} ص

_____________________________

2-جزء صغير من آيــات حفظ الخصوصيات والحرية البشرية

______________________________

وَمَا جَعَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ. {الأنعام/107} ص

وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ.{الشورى/6} ص

وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ. {ق/45} ص

وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ.{الزمر/41} ص

فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ * لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ. {الغاشية/21-22} ص

وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا. {النساء/80} ص

رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ إِنْ يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِنْ يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا. {الإسراء/54} ص

فَإِنْ أَعْرَضُوا فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلَاغُ وَإِنَّا إِذَا أَذَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً فَرِحَ بِهَا وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَإِنَّ الْإِنْسَانَ كَفُورٌ . {الشورى/48} ص

رسالة من شاب متحولّ.. يعلن إعتناقـه الإسـلامـيحية



أنا كنت شاب مسلم ،، واتنصرت وبقيت قبطي، وبعدين رجعت مسلم .. وبعدين غيرت وبقيت بوذي، بس محبتهاش الصراحة، فرجعت تاني.

هما دلوقتي خاطفينني وبعذبوني ،، بيحطوا على صدري حجر عشان أقول أحد أحد، وأنا دلوقتي محتجز في مستشفى.. مش عارف مستشفى ايه؟؟ ،، دشدشوا مستشفيات مصر كلها بقى عشان تلاقوني!!! ،،، ولّا أنا اقلّ .. من الأخت عبير،، اللي ولعت البلد كلها بسببها، ولا عشان أنا مش أخت يعني☺؟ !. ربها اعلم بيها أنا مش باتّريق على حد، وهي حرة تبقى مسيحية ولا مسلمة ولا حتى كونفوشيوسية.. ربها معاها.

إحنا بقى نعمل كده ليه في بلدنا؟؟ نقول تاني.. ده ربنا بيقول " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا" ايه؟ "إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ" بـأيه؟؟ "بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا" انه إيه؟؟ "أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا" على ايه؟؟ "عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ" ،، وده حالنا كلنا وهانندم اكتر لو ما فوقناش.

لو ديني بيقول إقتل واحرق وخوف،، وإكره .. أنا أسف .. ده مش ديني ... لو ديني بيعلمني أكون جاهل وامشي في قطيع العنف والتعصب والفتنة،، شكراً .. مش عاوزه.

انتو عارفين يعني إيه كنيسة تتحرق،، ده مهما كان، بيت من بيوت ربنا، يذكر فيها اسمه،، بيتدعي فيه ويتقال فيه يا الله يا رب يا حنان،، يا حق،، يا حب. اللي داخل البيت ده سايب مشاغله وحياته وداخل بالسلام،،داخل يرمي همومه على اللي خلقه... يقوم يولع؟؟؟

أحب افكركوا إن الأرض كلها تعتبر مسجد... إحنا اللي حرقنا قلوبنا،،على كده بقى بعد شوية هادخل الجامع أو الكنيسة أو حتى المعبد .. وأنا خايف .. مش خايف من اللي خلقني لأ .. خايف من اللي هايولّع فيا .. خايف على حياتي وحياة ولادي... إزاي هاصفى لبلدي بعد كده ويطّلِب مني إني اشتغل وأنتج؟؟

اللي حصل ده عار على البلد كلها،، وماحدش يقوللي أصل طلعت إشاعة، أصل بيقولك .. بيقولك ايه؟؟ ..هو مين ده اللي بيقولك ومانعرفش غيره في حياتنا !!! .. لا بنعرف نقرا ولا نكتب ولا عندنا ثقافة ولا عِلم ... ما بناخدش معلوماتنا من الحياة غير من سيد بيقولك ده!!؟

عارفين ربنا نصرنا بالثورة ليه،،، فاكرين أيام التحرير،،، كان فيه حب وسماحة،، كان فيه إطعام للطعام ،، وإفشاء غير طبيعي للسلام كله بيسلّم على كله.. وكله بيحترم كله،، مفرقتش مسلم من مسيحي من هندوسي حتى،، كلنا كنا بندعي الحق،، كلنا كنا بندعي العدل،، بندعي الأمان والخير.

أنا ربي عمره ما يحب يشوف نقطة دم واحدة على أرضه،،، والدين اللي يدعو للحرق والقتل والتعذيب.. أنا برئ منه.

ربي هوه اللي قال على لسان المسيح عليه السلام .. أحبوا أعدائكم .. وهوهّ هوَه اللي قال على لسان محمد عليه السلام .. ادفع بالتي هي أحسن .. فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم.

كفاية بقى،، كل فعل سخيف بنعمله النهارده ، بيأخرنا سنين .. وبيخلي الحمل علينا كبير أوي،، والأجيال بتاعتنا والجيل الصغير ..وولادكـــوا .. هما اللي هايلبسوا في الحيط ... أرجوكم .. ما تصعبوهاش علينا " مش صعبانية تامر بتاع غمرة"!!؟

أسف على الإطالة،، أسف على الاشتغالة اللي في الأول.


كلمة أخيرة .. نحب بعض .. عشان بجد .. مافيش وقت.

ودمتم
وليد فاروق
١٥ مايو ٢٠١١